مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

دكتور محمود سعد يكتب .. تعساء كورونا مرضى القلق ! ما هى الحلول ؟

دكتور محمود سعد يكتب .. تعساء كورونا مرضى القلق ! ما هى الحلول ؟

دكتور محمود سعد يكتب .. تعساء كورونا مرضى القلق ! ما هى الحلول ؟

يعيش مرضى القلق فى مأساة حقيقية منذ ظهور وتفشي فيروس كورونا المسجد المسبب لمرض كوفيد 19 فدائما ما يشعر مريض القلق بالتهديد و يعيش فى حالة من الرعب والقلق و من أنه سوف يصاب بالمرض أو أنة مصاب بالفعل بالمرض حتى ولو كان هذا التهديد وهميا غير حقيقي وقد أطلقت على هؤلاء لقب "تعساء كورونا"

ويعيش مرضى القلق فى عذاب لا يعشه مرضى كورونا الفعليين ويدخل ضمن نطاق هؤلاء: 
1-مرضى القلق المعمم
2-مرضى الوسواس القهري
3-المرضى المصابين بفوبيا
4-أى نوع من أنواع القلق مثل توهم المرض .

من أين تأتي المعاناة ؟؟


فى البداية علينا أن نفهم ما هو القلق ؟
بشكل عام القلق هو توقع الأسوء فى أحداث مستقبلية أو فى أحداث غامضة والقلق له أربع مكونات رئيسية علينا أن نعرفها

1-المكون المعرفي
دائما ما يصاب فيها مرضى القلق بأفكار سلبية متواصلة منها على سبيل المثال 
سوف أصاب بفيروس كورونا لا محال
سيقتلني المرض ولن أجد من يقوم بدفنى
سوف أعدى أهلي و سوف أتسبب فى موتهم 

2-المكون الانفعالي
ان يشعر الشخص بالقلق الدائم وهو المسؤول عن المشاعر الداخلية مثل البقاء دائما في حالة من عدم الارتياح أو عدم الانبساط

3-المكون السلوكي
وهو المتعلق بالسلوك المرتبط بالقلق حول فكرة ما إذا كان الشخص قد أصيب بالكورونا أم لا مثل القيام بالتحاليل اللازمة أو قياس الحرارة أو الاطمئنان على نبضات القلب باستمرار أو مراقبة عملية التنفس وإذا كانت تعمل بكفاءة أم لا

4-المكون الجسمانى
وهو الأخطر حيث يصاب فيها مرضى القلق بأعراض الجهاز العصبى المركزى أو ما نطلق عليه "أعراض الكر والفر" فمع الشعور بنوبة من القلق والتوتر يقوم الجهاز العصبى المركزى بفعل الآتي
زيادة شديدة في ضربات القلب
تعرق شديد 
زغللة 
الم فى المعدة 
الم فى الصدر 
ضيق فى النفس
تصلب في المفاصل
برودة وارتعاش في الأطراف

-ويظل أخطر ما يواجه مريض القلق فى زمن الكورونا هو أن الفيروس المستجد له العديد من الأعراض منها ما هو متشابه مع أهم عرضين للقلق وهما ضيق التنفس وآلام الصدر فيدخل المريض  فى دائرة من الخلط والتداخل بسبب التشابه بين هذان العرضان فى القلق بجميع أنواعه وبين أعراض الكورونا فيشعر المريض طوال الوقت بحالة من القلق الشديد والخوف و توقع سيناريو كارثي فى كل يوم جديد يعيشه .

أقرأ أيضًا:
دكتور محمود سعد يكتب.. علاج الاكتئاب"الافكار الخاصة بالموت"

كيف نحل هذه المعضلة ونفرق بين مريض القلق الذى يتعذب يوميا ويقول أنة مصاب بالفيروس ومعه ما يدعم رأيه من أعراض مصاب بها بالفعل وبين مريض الكورونا الحقيقى الغير مصاب بالقلق ؟

كما قلنا من قبل تتشابه أعراض القلق مع عرضين مهمين لمرضى فيروس كورونا وهما ضيق التنفس وآلام الصدر وهذان العرضان يمكن أن يحدثا بعد الأكل وامتلاء المعدة ولأن مرضى القلق دائمى الانتباه لاعراضهم الجسمانية فيقعون في فخ توهم الإصابة بفيروس كورونا .
كيف أعرف إذا كنت مصابا بالقلق أم لا ؟
هنا لدينا ثلاث محكات رئيسية
1-محك تشخيصى:
-إذا تم تشخيصك من قبل كمريض قلق وتم علاجك بعقار من قبل .
2-محك ذاتى:
الإحساس الذاتي والخبرة الذاتية مع النفس قم باسترجاع تاريخك واستكشف إذا كنت شخصا قلوقا طوال حياتك أم لا؟ هل كنت تشعر بالقلق عند كل مرحلة من حياتك أم لا هل تبالغ فى القلق من كل أحداث حياتك أم لا ؟؟
3-محك مقياس النفس:
وهو مقياس سهل وبسيط كل ما عليك فعلة هو أن تقيس أنفاسك وتعدها .. خذ نفسا عميقا "شهيق وأخرجه "زفير" لمدة دقيقة , إذا زاد عدد الأنفاس عن 12 شهيق و12 زفير فى الدقيقة الواحدة فبالتالي أنت غالبا تعاني من القلق و تعاني من نشاط الجهاز العصبى المركزى ومن أعراضه ضيق التنفس وألم الصدر وهما العرضان المتشابهان مع أعراض الكورونا


إذا توافقت هذه المحكات معى وتم الترجيح أنى مريض بالقلق و مازلت دائم الشكوى كيف أتصرف ؟ 


الكلام التالى لا ينطبق إلا على مرضى القلق أما سوى ذلك فهم يحسنون التصرف فانتبه

هناك بعض الاعتبارات التى يجب أن تضعها نصب عينيك و التى قد تشير إلى إذا كنت أنت تحديدا كمريض بالقلق مصاب بالكورونا أم لا وهى:

1-إذا وصلت درجة حرارتك إلى 38 

أما إذا كانت أقل من 38 فعليك أن تعلم أن باقى الأعراض يمكن أن تكون خداعة قد تشعر بأن جسمك سخن يخرج منه الصهد لكن حرارتك لم تصل إلى 38 وقتها أنت لا تحتاج للكشف . إذا كنت مريضا بالقلق وشعرت بضيق في التنفس فهذه أعراض وهمية.

إذن أول هذه القياسات التى قد تشير إلى إصابتك بالكورونا هو وصول درجة حرارتك إلى 38 و مع أن الجهاز العصبى المركزى يمكن أن يرفع الحرارة عند مرضى القلق بالفعل لكنة لا يصل بها إلى 38.

2-التمييز بين مؤشرين للخطورة

كمريض بالقلق فأنت لديك دائما مؤشر أو محك داخلى للخطورة لا تؤمن به أبدا لأنه يعمل مثل المستشار السىء  الذى يعطيك دائما نصائح أو نتائج خاطئة فإذا جاءت لك فكرة مثلا بأنك مريض كورونا فهذا محك داخلى لا تؤمن به . إذا شعرت بأعراض جسمانية كضيق فى التنفس أو ألم فى الصدر وأنت مريض قلق أيضا لا تؤمن بهذا لأنك تستعين بمحكات داخلية خاطئة تعطي نتائج وهمية . لا تؤمن إلا بالمحكات الخارجية حيث يتواجد الخطر .والخطر يتم تشخيصه بالمحكات الداخلية لا الخارجية وهذه المحكات الخارجية فى زمن الكورونا هى
1-درجة حرارة مرتفعة
2- تشخيص طبى مؤكد عبر تحاليل طبية
3-مخالط مباشر لمريض كورونا

هذه هى المحكات الخارجية التشخيصية الصحيحة غير هذا لا تقلق . إذن أكرر عليك أن تنحى المحكات الداخلية جانبا  لأنها تخدعك وتعطى الأهمية للمحكات الخارجية  فقط وما سواها هو أفكار أو أعراض جسمانية خداعة لا تأخذ بها .

وفى النهاية عليك أن تعى أن نسبة إصابتك بالكورونا هى مساوية لنسبة إصابة الجميع فإذا أصبت بالقلق أكثر من غيرك فى هذة الظروف فأنت فى مشكلة حقيقية لكنها ليست كورونا بالتأكيد . 


أقرأ أيضًا:

الكاتب : د/ محمود سعد
دكتور محمود سعد يكتب .. تعساء كورونا مرضى القلق ! ما هى الحلول ؟

دكتوراه فى علم النفس الاكلينيكى - معالج معتمد من وزارة الصحة - أخصائى نفسى بمستشفى العباسية .



للمزيد و للتواصل مع الكاتب عبر "فيسبوك"






تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا