التخطي إلى المحتوى الرئيسي

التنمية الذاتية ، وما المضلل فيها ؟

التنمية الذاتية ، وما المضلل فيها ؟



قال أرسطو إن " معرفة الذات هي الخطوة الأولى لكل الحكمة ."

معرفة الذات هي سلاح نفسي قوي للغاية يجعلنا نتحرك للأمام ونواجه القيود ؛ إنه فعل إيجاد أنفسنا ومعرفة أنفسنا بعمق ، وكذلك عواطفنا وعيوبنا وصفاتنا ومشاكلنا والسياق الذي نجد أنفسنا فيه. لا يتعلق الأمر فقط بتخزين المعلومات حول يوم لآخر ، بل يتعلق بالاهتمام بحالتنا العاطفية والنفسية ، فضلاً عن سياقنا ، حتى نتمكن من تحليل كل شيء بعمق وبشكل كلي.

 

معرفة الذات هي المفتاح للشعور بالسلام مع واقعنا

لمواصلة النمو وإنشاء علاقات جيدة من حولنا. إن معرفتنا بأنفسنا تخلصنا من الإحباط وخيبة الأمل وتجعل حياتنا أكثر إشباعًا. على الرغم من أنه يبدو مفهومًا سهلاً ، إلا أنه ليس كذلك. إذا سألت شخصًا ما إذا كان يعرف نفسه ، فمن المحتمل أن يقول نعم ؛ يمكنني أن أجيب على شيء مثل "أنا شخص نشط وسعيد" أو "أحب أنواعًا معينة من الأطعمة" ، ولكن معرفة الذات تذهب إلى أبعد من تخزين الذكريات والمفاهيم التي تميزنا ، فهي تتعلق أكثر بالوصول إلى حالة من التحليل العميق وقبول الذات . إنه البحث عن طبيعتنا الحقيقية ، ورغباتنا وعواطفنا ، والتي غالبًا ما تكون مخفية تحت توقعات الآخرين أو المواقف التي نعيش معها.

 

الوصول إلى معرفة الذات ليس سهلاً كما نعتقد. 

على الرغم من أننا نعتقد أننا نعرف أنفسنا ، إلا أننا في بعض الأحيان نقوم بأشياء تتعارض مع ما نشعر به ونخفي الرغبات والعواطف لمحاولة التكيف مع ما يحيط بنا. في كثير من الأحيان ، نقوم بأشياء في يومنا هذا بسبب القصور الذاتي المطلق ، دون التفكير في سبب قيامنا بها. في أوقات أخرى نتصرف على أساس الاندفاع وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لنا للوصول إلى تلك النقطة من الوعي الذاتي ، لأننا لا نفكر بعمق في أفعالنا.

 

  ما المضلل فيها ؟


هناك أمور مضللة في هذا المجال ، وهي أن الانحراف في أسلوب تقدير الذات يمكن أن يؤدي إلى المبالغة في "الذات" ، والنرجسية المنفصلة ، ويؤدي الوهم إلى تدمير البنية الأخلاقية والمعنوية ، مما يؤدي إلى فقدان الفرد للتوازن الفكري والنفسي.

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟  الانهيدونيا باختصار هي فقدان القدرة على الإحساس بالمتعة وعدم القدرة على الإحساس بالسعادة من التجارب الممتعة والتي كانت محببة إلى النفس عادة وهو شعور قاسي ومزعج إلي أقصي حد.  قد يبدو الكلام معقدا غير مفهوم إلا أنك بعد قراءة هذا المقال ستدرك حجم المعاناة التي يمكن أن تصيب إنسان في أسهل شيء قد يحصل عليه أشقى الناس في لحظات ما إلا أن مصاب الانهيدونيا يعجز عن هذا حتى لو لم يكن يعاني من أي ما قد يجعله حزين. ما هي الانهيدونيا؟ الانهيدونيا هي سمة سريرية أساسية للاكتئاب والفصام وبعض الأمراض العقلية والنفسية الأخرى ولكن يمكن أن تصيب من هو ليس مصابا بأى أمراض عقلية أو نفسية أخرى أي من الممكن أن يكون منفردا بلا أي أمراض نفسية أخرى .  قد يكون الأمر عسيرا على الفهم , فالنحاول أن نفهم معا و لنتعرف على هذا المرض الغامض الغريب الذى يحول حياة المصاب إلى جحيم لا يطاق . لا تجد الأم المصابة ب أنهيدونيا فرحة من اللعب مع طفلها. مشجع كرة القدم ليس متحمسًا عندما يفوز فريقه. لا يشعر المراهق بأي متعة من اجتياز اختبار القيا

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا من هو سيف زاهر؟ -سيف محمد زاهر هو شخصية رياضية مصرية و إعلامي رياضي بارز وعضو مجلس إدارة العديد من المجالس الرياضية علي عدة فترات مختلفة.  -عمه هو الكابتن الراحل سمير زاهر "وليس والدة كما هو متداول" رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم السابق وأحد أبرز رؤسائه عبر التاريخ حيث فاز المنتخب الوطني المصري في فترة ولايته بكأس الأمم الافريقية أعوام ٢٠٠٦ و٢٠٨ و ٢٠١٠ . ويقول سيف زاهر عن عمه سمير زاهر أنه والده وليس عمه.  كم يبلغ عمر سيف زاهر -سيف زاهر من مواليد 14 سبتمبر ١٩٧٥ أي أنه يبلغ من العمر ٤٥ عاما بدايات سيف زاهر الإعلامية -ذاع صيته عبر قناة "الحياة" عندما عمل بها مذيعا رياضيا ومقدما للبرامج الرياضية وتنقل عدة مرات بين عدة قنوات حتى أستقر به الحال حاليا مقدما لبرنامج "ملعب أون" بالمشاركة مع الإعلامي الكبير أحمد شوبير الذي يبث عبر شبكة قنوات "أون سبورت" في الحادية عشر مساء حيث يقدم البرنامج بالتناوب مع شوبير و الذي يحظي بمتابعة كبيرة ويعد البرنامج الرئيسي بالقناة. -يقدم سيف زاهر أيضا في الإذاعة برنامج "وان تو

تقنية "EMDR" لعلاج الصدمات و نوبات الهلع وغيرها من الأمراض النفسية.. ثورة طبية في علم النفس

تقنية "EMDR" لعلاج الصدمات و نوبات الهلع وغيرها من الأمراض النفسية.. ثورة طبية في علم النفس  يمضي الزمن ويمر ويكتشف العلم المزيد من الأمراض النفسية الصعبة العسيرة على العلاج التقليدي وعلى نفس الوتيرة تتطور أساليب العلاج الدوائية و الغير دوائية حتى تواكب الوتيرة المتسارعة للأمراض النفسية أفة العصر الحديث. و يعد العلاج بواسطة الاستثارة الثنائية لحركة العين (EMDR) واحدًا من أهم العلاجات المستخدمة حديثا في الطب النفسي ويعتبر ثورة حديثة في عام النفس وعلى الرغم من أنه قد تم ابتكار هذه التقنية منذ عشرات السنين وبالتحديد منذ عام 1987 إلا أنها قد اتخذت شهرة كبيرة مؤخرا لنجاحها الكبير في علاج والمساعدة في علاج الكثير من الأمراض النفسية المستعصية خصوصا تلك المتعلقة بالصدمات النفسية عسيرة العلاج المتعلقة بالذكريات المؤلمة والتي ظلت لسنوات طويلة بلا حل نهائي يريح المريض من عناء يومي ولحظي ليس له فيه يد. ما هو علاج الـ EMDR؟ العلاج بواسطة الاستثارة الثنائية لحركة العين (EMDR) و هي اختصار باللغة الانجليزية ل " Eye Movement Desensitization and Reprocessing" هو أسلوب علاج نفسي يستخد