مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

اعتقال ضابط سابق بالمخابرات المركزية الامريكية بتهمة التجسس لصالح الصين

      

اعتقال ضابط سابق بالمخابرات المركزية الامريكية بتهمة التجسس لصالح الصين


اعتقال ضابط سابق بالمخابرات المركزية الامريكية بتهمة التجسس لصالح الصين



قالت وزارة العدل الأمريكية يوم الاثنين إن ضابطا سابقا بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية اعتقل ووجهت إليه تهمة التجسس لصالح الصين في مخطط يتعلق بأحد أقاربه الذي عمل أيضا مع وكالة المخابرات المركزية.

 وقالت في بيان إن ألكسندر يوك تشينغ ما اعتقل يوم الجمعة بتهمة التآمر مع قريب له ، وهو أيضا ضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية ، لإيصال معلومات سرية إلى مسؤولي المخابرات الصينية.  تم فتح الدعوى الجنائية يوم الاثنين.

 بدأ ما ، وهو مواطن أمريكي متجنس ، العمل لدى وكالة المخابرات المركزية في عام 1982 ، وحمل تصريحًا أمنيًا شديد السرية ، وفقًا للمحققين.  وقال ممثلو الادعاء إن ما ترك وكالة المخابرات المركزية في عام 1989 وعاش وعمل في شنغهاي بالصين قبل وصوله إلى هاواي في عام 2001.

 تزعم وثائق المحكمة أن ما وأقاربه تآمرا مع جواسيس صينيين لمشاركة معلومات دفاعية سرية للولايات المتحدة على مدى عقد من الزمان. 

 قال ممثلو الادعاء إن الخطة بدأت بثلاثة أيام من الاجتماعات في هونغ كونغ في مارس 2001 ، قدم خلالها الضابطان السابقان في وكالة المخابرات المركزية معلومات إلى جهاز المخابرات الأجنبية حول موظفي الوكالة وعملياتها وأساليب إخفاء الاتصالات.

 وقال ممثلو الادعاء إن بعض الاجتماع سُجل على شريط فيديو ، بما في ذلك جزء يمكن فيه رؤية ما وهو يعد 50 ألف دولار نقدًا حصل عليه من أجل الأسرار.

 تقول وثائق المحكمة أنه بعد انتقال ما إلى هاواي ، سعى للحصول على عمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي لاستعادة الوصول إلى أسرار الحكومة الأمريكية التي يمكنه تسليمها بعد ذلك إلى معالجي التجسس الصينيين.

 استأجر مكتب مكتب التحقيقات الفيدرالي في هونولولو "ما" بصفته لغويًا متعاقدًا في عام 2004. وقال المحققون إنه على مدار السنوات الست التالية ، قام بانتظام بنسخ وتصوير وسرقة الوثائق الرسمية ، بما في ذلك بعض الوثائق التي تحمل علامة "سرية" ، وأخذ بعضها معه في رحلات متكررة إلى  الصين.

 ولم ترد وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي على الفور عندما سُئلت عن سبب استغراق وقت طويل لاعتقاله.


المصدر: رويترز 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا