مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

لقاح فيروس كورونا.. الولايات المتحدة تستعد لتجربة "التحدي البشري" المثيرة للجدل

  
لقاح فيروس كورونا.. الولايات المتحدة تستعد لتجربة "التحدي البشري" المثيرة للجدل


لقاح فيروس كورونا.. الولايات المتحدة تستعد لتجربة "التحدي البشري" المثيرة للجدل 



علمت رويترز أن علماء الحكومة الأمريكية بدأوا جهودًا لتصنيع سلالة من فيروس كورونا الجديد يمكن استخدامها في تجارب التحدي البشري للقاحات ، وهو نوع مثير للجدل من الدراسات يتم فيه تلقيح المتطوعين الأصحاء ثم إصابتهم بالفيروس عمداً.

 العمل تمهيدي ولن تحل مثل هذه التجارب محل تجارب المرحلة 3 واسعة النطاق مثل تلك التي تجري الآن في الولايات المتحدة لاختبار لقاحات COVID-19 التجريبية من شركة Moderna Inc (MRNA.O) وشركة Pfizer Inc (PFE.N) ،  وفقًا لبيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إلى رويترز من المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) ، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة.

 وتعرض المسؤولون الأمريكيون الذين ينظمون مكافحة الوباء لضغوط من بعض المجموعات  ممن يرون في تجربة التحدي كوسيلة لتسريع اختبارات لقاح COVID-19.  

تعتمد معظم تجارب اللقاحات على العدوى غير المقصودة ، والتي قد تستغرق وقتًا حتى تحدث.

 وقال بعض صانعي الأدوية ، بما في ذلك AstraZeneca (AZN.L) و Johnson & Johnson (JNJ.N) ، إنهم سيفكرون في إجراء تجارب على البشر لاختبار لقاحات COVID-19 إذا لزم الأمر.

وقال بيان الوكالة "إذا كانت هناك حاجة لدراسات التحدي البشري لتقييم اللقاحات أو العلاجات المرشحة بشكل كامل لـ SARS-CoV-2 ، فقد بدأ NIAID تحقيقات في الاعتبارات الفنية والأخلاقية لإجراء دراسات التحدي البشري".

ويشمل ذلك الجهود المبذولة لتصنيع سلالة مناسبة من السارس- CoV-2 ، وصياغة بروتوكول سريري وتحديد الموارد التي ستكون مطلوبة لإجراء مثل هذه الدراسات.

يمكن إجراء دراسات التحدي الصغيرة في وحدات عزل صغيرة للسيطرة على الفيروس.  سيتعين إجراء دراسات التحدي الأكبر التي تشمل 100 شخص أو نحو ذلك في مواقع متعددة ، مما يضيف شهورًا من الاستعدادات لتنسيق الدراسات.

يتم إجراء مثل هذه التجارب عادةً عندما لا ينتشر الفيروس على نطاق واسع ، وهذا ليس هو الحال مع COVID-19.  

يعتبر العديد من العلماء أن تجارب التحدي البشري لفيروس كورونا الجديد غير أخلاقية لأنه لا توجد "علاجات إنقاذ" لمن يمرضون.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، قال يوهان فان هوف ، رئيس اللقاحات العالمية لشركة J&J ، في مقابلة مع رويترز إن الاستعدادات لمثل هذه التجارب جارية في جميع أنحاء العالم ، وإن الشركة تتابع تلك الاستعدادات.

قال فان هوف إن مثل هذه التجارب ستوفر خيارًا للاختبار في حالة توقف الفيروس عن الانتشار على نطاق واسع ، لكن الشركة لن تمضي قدمًا في مثل هذه التجارب إلا إذا تم حل المشكلات الأخلاقية وتوافر علاج فعال.

تقدر الدكتورة آنا دوربين ، باحثة اللقاحات في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة ، والتي أجرت اثنتي عشرة دراسة تحدي ، أن الأمر قد يستغرق من تسعة إلى 12 شهرًا لإعداد تجربة التحدي البشري ، وستة أشهر أخرى لتنسيق الاختبار عبر  مواقع اختبار متعددة.

وقالت NIAID إنها تواصل إعطاء الأولوية للتجارب الميدانية لتقييم لقاح SARS-CoV-2 ، لكنها أتاحت إمكانية إتاحة تجربة التحدي للأجيال القادمة من اللقاحات أو العلاجات.

وقال الدكتور دان باروش ، باحث اللقاح في مركز Beth Israel Deaconess الطبي بجامعة هارفارد في بوسطن ، والذي ساعد في تصميم وإجراء دراسات على الحيوانات على لقاح COVID-19 الخاص بشركة J & J ، إنه ليس على علم بأي مصنع يخطط لدراسات التحدي البشري.

"في حالة تفشي الوباء ، لست بحاجة إليه.  أنت فقط تجري تجربة وتحصل على نتيجة حقيقية ".

علاوة على ذلك ، يجب إجراء تجارب اللقاح على الشباب الأصحاء ، كما قالت الدكتورة كاثلين نيوزيل من كلية الطب بجامعة ميريلاند .

وقالت: "إن شابًا يبلغ من العمر 20 عامًا في دراسة التحدي لن يعطينا حقًا الإجابة عن هل هذا اللقاح يمنع إصابة شخصًا أكبر سنًا أو شخصًا مصابًا بمرض كلوي مزمن"


المصدر : رويترز 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا