مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

ترامب يحقق نصرا بعقد صفقة دبلوماسية مع حلفاء في الشرق الأوسط قبل الانتخابات


      

ترامب يحقق نصرا بعقد صفقة دبلوماسية مع حلفاء في الشرق الأوسط قبل الانتخابات


ترامب يحقق نصرا بعقد صفقة دبلوماسية مع حلفاء في الشرق الأوسط قبل الانتخابات



نجح الرئيس دونالد ترامب يوم الخميس في تحقيق نصر نادر للدبلوماسية الأمريكية في الشرق الأوسط قبل محاولته لإعادة انتخابه في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني من خلال المساعدة في التوسط في اتفاق بين الحليفين الأمريكيين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

 وافقت المملكة الخليجية وإسرائيل على تطبيع العلاقات الدبلوماسية.  وقالت إسرائيل أيضا إنها ستعلق ضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة كما كانت تخطط لذلك.


 بعد فترة وجيزة من توقيعه الاتفاق عبر الهاتف مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، أحد أقوى مؤيديه ، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد ، وصفه ترامب بأنه "انجاز ضخم" على تويتر وقال للصحفيين إن صفقات أخرى مماثلة في الشرق الأوسط هي  في طور الإعداد .

 قال ترامب: "قال الجميع إن هذا سيكون مستحيلاً".

وأضاف ترامب: "بعد 49 عامًا ، ستعمل إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على تطبيع العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل.  وسيتبادلون السفارات والسفراء ، ويبدأون التعاون في جميع المجالات وفي مجموعة واسعة من المجالات ، بما في ذلك السياحة والتعليم والرعاية الصحية والتجارة والأمن ".

كانت فرصة لعب دور رجل دولة عالمي مقنعة بالنسبة لترامب ، والذي كافح لاحتواء جائحة فيروس كورونا الذي ضرب الاقتصاد الأمريكي. الذي يتأخر في استطلاعات الرأي العام قبل ما يوصف على أنه معركة انتخابية صعبة ضد المنافس الديمقراطي جو بايدن ،

 فشلت اثنتان من مساعي الرئيس الجمهوري الرئيسية في الشرق الأوسط في العام الماضي.  الاتفاقية الجديدة ، المعروفة باسم اتفاق أبراهام ، لديها القدرة على التأثير على كليهما.

لم يتمكن ترامب من التفاوض بشأن ما وصف بأنه "صفقة القرن" بين إسرائيل والفلسطينيين ، ولم تتقدم خطة السلام التي اقترحها في (يناير) والتي كانت لصالح الإسرائيليين بشدة بأي شكل من الأشكال.

ترامب ، الذي انسحب من الاتفاق النووي الدولي مع إيران ، لم يتمكن أيضًا من الحصول على تنازلات من طهران على الرغم من حملة "الضغط القصوي" التي تهدف إلى عزل الإيرانيين.

تعتبر إسرائيل والإمارات ، إلى جانب حليف إقليمي قوي آخر للولايات المتحدة في المملكة العربية السعودية ، إيران عدوًا مهمًا ، مما يعزز معارضتهما المشتركة لطهران.

قال بريان هوك ، المسؤول الرئيسي في وزارة الخارجية الأمريكية بشأن إيران والذي سيترك منصبه قريبًا ، إن الاتفاقية الجديدة ترقى إلى "كابوس" لإيران في جهودها ضد إسرائيل في المنطقة.

كانت خطط حكومة نتنياهو لضم الضفة الغربية تمثل تطوراً غير مريح لواشنطن ، واعتبره الكثيرون بمثابة ناقوس موت محتمل لخطة السلام الأمريكية.

وسأل السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان عن المدة التي قد تعلق فيها إسرائيل خطتها للضم ، فقال إن الأمر غير واضح لكن الإدارة تريد منح دول أخرى في المنطقة فرصة لإبرام اتفاقات مماثلة مع إسرائيل.

واضاف "لقد اعطينا السلام الأولوية على حركة السيادة.  وقال للصحفيين في البيت الأبيض إنه مجرد شيء سيتم تأجيله حتى نعطي السلام كل الفرص .

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ، أنور قرقاش ، إن الاتفاق مع إسرائيل جاء لمواجهة التهديد المتمثل في ضم المزيد من الأراضي الفلسطينية لحل الدولتين.

كان ممثل الإمارات العربية المتحدة حاضراً في حفل البيت الأبيض عندما كشف ترامب عن الاتفاق.

و تلقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصفيقًا بعد إعلانه عن توصل إسرائيل والإمارات العربية المتحدة إلى اتفاق سلام سيؤدي إلى التطبيع الكامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين الشرق أوسطيين في اتفاق ساعد ترامب في توسطه في البيت الأبيض بواشنطن . 

كما يعمق الاتفاق تحالف واشنطن مع الإماراتيين .

 هل هناك المزيد من الصفقات؟ 

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن كبير مستشاري ترامب جاريد كوشنر وفريدمان ومبعوث الشرق الأوسط آفي بيركوفيتز شاركوا بعمق في التفاوض على الصفقة ، وكذلك وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض روبرت أوبراين.

مرددًا تعليقات ترامب ، قال كوشنر للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن دولًا أخرى في المنطقة قد تتقدم الآن لإبرام اتفاق مماثل مع إسرائيل.

وقال كوشنر "لقد أجرينا محادثات عديدة مع دول عربية وإسلامية أخرى في المنطقة."

وقال كوشنر إن المناقشات بين المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين والإماراتيين كانت جارية منذ عام ونصف العام لكنها تسارعت في الأسابيع الستة الماضية وتم التوصل إلى اتفاق من حيث المبدأ على اتفاق قبل أسبوع ، مع استكمال التفاصيل يوم الأربعاء.

ولا تقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية مع دول الخليج العربية ، لكن المخاوف المشتركة مع الإمارات بشأن نفوذ إيران وأنشطتها الإقليمية أدت إلى تحسن محدود في العلاقات في السنوات الأخيرة.  وكانت الإمارات قد حذرت في وقت سابق من أن إسرائيل لا يمكنها توقع تطبيع العلاقات مع العالم العربي إذا ضمت أراض في الضفة الغربية المحتلة.

وقال بايدن إنه "مسرور" بإعلان الاتفاقية.  وقال إنه قضى وقتًا شخصيًا مع قادة كل من إسرائيل والإمارات العربية المتحدة كنائب للرئيس في عهد باراك أوباما لبناء قضية للتعاون والمشاركة على نطاق أوسع.

وأضاف بايدن: "إنه تذكير في الوقت المناسب بأن العداوات والاختلافات - حتى تلك التي طال أمدها - ليست ثابتة ، وعلي أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه الدبلوماسية الأمريكية".


المصدر:رويترز 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا