مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

ويأتى الحب من حيث لا ندرى "الحلقة الثالثة"

ويأتى الحب من حيث لا ندرى "الحلقة الثالثة"

 



ويأتي الحب من حيث لا ندري "الحلقة الأولى"



ويأتي الحب من حيث لا ندري "الحلقة الثانية"



يقولون عنها انها مغروره بينما تري سلوي ان ثقتها العالية بنفسها هو ما يعطي عنها هذا الانطباع الغير حقيقي.

يرددون من وراءها كلاما كثيرا سيئا وغير مقبول بأنها تحب أن توقع بالرجال في حبها وتوحي إليهم بأنها قد تتقبلهم وتستمتع بعدها وهم يتعذبون ألما بعد أن ترفضهم هي عندما يقومون بمصارحتها بحبهم بدون رحمة أو شفقة.

يقولون بأن سلوي تتعمد هذا وكانت تعلم أن هذا الكلام يتردد في كل مكان تتواجد فيه لفترة شبه منتظمة لكنها ابدا لا تهتم فقد اعتادت على أن تتعامل مع غيرتهم هذة بكل بساطة وسهولة واحتقار!

نعم هم يغيروا منها ويحقدون عليها لأنها الأجمل والأكمل والأكثر أناقه ورقه والدليل هو هذا الكم الكبير من المعجبين بها وهو ما أثار الغيرة والحقد في قلوبهم.

كانت تعلم هذه الفترة أن زملائها الثلاثة الذين يشاركونها في عملها حاليا يهيمون بها حبا، نعم الثلاثة يحبونها ، ابتسمت وهي تتذكر عنوانا لأحد الأفلام السينمائية الذي يحمل نفس هذا الاسم من بطولة سعاد حسني وتخيلت نفسها بطلته الساطعة و نجمته المحبوبة وحولها عاشقيها الثلاثة.

يحبونها هي في وجود زميلتها الأخرى نها والتي لا يهتم بها احد إذن فهي بريئة وغير مذنبة، زملائها الثلاثة محمود زميلها الرياضي الوسيم مفتول العضلات المستهتر قليلا، و عصام الهاديء الوقور الرزين الملتزم والذي يحاول اخفاء حبه لها، وسامر هذا الشاب الهزيل الغير متزن والذي كان أكثرهم حبا لها وبشكل لا يمكن وأن تغفله امرأة.

هل كانت تعاملهم بطريقة وقد توحي إليهم وبأنها أيضا تبادلهم هذا الحب؟

ربما ، ولكن هذة هي طريقتها التلقائية في التعامل والتي لن تبدلها ولن تغيرها ابدا فهي جزء من شخصيتها ومن طبيعتها ولن يهمها ماذا يظن بها الآخرين او ماذا سيقولون عنها.

جالت تلك الأفكار بخاطرها وهي في طريقها إلى عملها،دخلت الى المكتب متأخره وألقت التحية على زملائها الذين كانوا كالعادة يسبقونها في الحضور، تأملتهم فى هدوء فوجدت سامر المسكين يخفي شيئا ما بسذاجة وبدون دقة، دققت النظر فيما يحاول إخفاءه فوجدت باقة ما قد تكون زهورا ليهديها إليها بمناسبة عيد ميلادها والذي يوافق اليوم، ابتسمت في سخرية وهي تراهن أمام نفسها بأنه لن يجرؤ علي ان يفعلها ويهديها باقة الزهور ويحدثها ويبارك لها أمامهم، جلست ونظرت إليه باستهتار وتحدي وقد اتفقت مع نفسها علي أنها ستكافئه إذا تمكن من فعلها وسوف تقبل منه الباقه بكل رقه وستظهر أمام الجميع وأنها قد تتقبله حبيبا وليحدث ما يحدث بعدها.

لماذا هي قاسية عليه هكذا والرجل لم يرتكب جرما سوى أنه يحبها بجنون؟

لا تعلم بالفعل إلا أن شعورا عدوانيا قد تملكها فجاه ضد هذا المسكين بلا سبب! أو ربما كان السبب انه مسكين فقد كانت تكره الضعفاء ولا تطيقهم بل وتحتقرهم الى اقصى حد،

هل هي قاسية فعلا كما يرددوا عنها؟

هل هي بلا قلب حقا؟

أزعجتها تلك الأفكار فقررت ان تشغل نفسها بأي شيء حتى لا تستطرد في هذا التفكير , الوقت يمر بلا جديد وانساها انشغالها بالعمل وانهاء بعض الورقيات أي شيء يتعلق بالآخرين إلى أن سمعت صوتا ظنت لوهلة وأنه سامر

-كل سنة وانتي طيبة يا احلي سلوى في الدنيا دي كلها

نظرت سلوي في دهشة ممزوجة بالسعادة الي محمود وليس سامر كما ظنت الذي أخرج باقة منتقاة من الزهور وتوجه بها إليها فأخذتها منه في سعادة و استنشقتها في عمق وارتياح وهي تشكر محمود علي روعته ولأنه قد تذكر يوم ميلادها وأن باقة الزهور هذه هي أجمل وأرق وأهم ما استقبلت من هدايا في حياتها.

كان يبدو واضحا وأن محمود يظهر أمامها علنا وأمام الجميع اعجابه بها وحبه لها ورغبته في الارتباط بها وكان يبدو أيضا أنها تتقبل هذا الأمر.

كانت سعيدة كأي فتاه قد تمر بهذا الموقف العاطفي المثير ولأنها كانت أميل لمحمود عن الباقين فعلا فلماذا لا تجرب وأن تتقبله شريكا لحياتها ولو مؤقتا وليكن ما يكن في المستقبل وقد تجده مناسبا لها فعلا وشخصيتها الصعبة.

في النهاية هو ليس سامر الضعيف الذي لم يخيب ظنها ولم يستطع فعلا وأن يظهر حبه لها ولا حتى أن يبارك لها بالكلام ويهنئها بعيد ميلادها.

ورغم كل ما يحدث حولها استرقت النظر إلي الآخرين سريعا فوجدت سامر المضطرب كما توقعت يغادر الحجرة مترنحا وهو حزين ومنهار، بالطبع المسكين لا يصدق ما رَآه ويشعر الآن بالقهر والهزيمة والانكسار بينما رأت زميلتها نها تناديه بإصرار و تلاحقه بنظراتها بقلق بالغ. كم يليقان على بعضهما البعض بضعفهم وسذاجتهم وترددهم وقلة حيلتهم، بينما ادهشها سعادة عصام الحقيقة الظاهرة على وجهه بكل هذا الوضوح والتي لم تتخيلها وقد توقعت منه وأن يكون مرتبكا حزينا مثل سامر يحاول إخفاء ما يشعر به كعادته فشعرت فجأة بالضيق من ردة فعلة الغير متوقعة لأسباب لا تريد وأن تعترف بها أمام نفسها.




                                                     _________________________


تشفي .. مسرحية واقعية

الفصل الأول .. مشهد واحد

اضاءة خافتة .. سامر يجلس و امامه سلوى تبكي وهو ينظر لها بلا اكتراث

سلوي:ليه مقولتليش من البداية انك بتحبني يا سامر , الغلط مش غلطي والله دة غلطك انت , انت اللي كنت متردد

سامر:كنت مستني اللحظة المناسبة علشان أصارحك وبعدين انتي ليه بتعيطي دلوقتي مش انتي ومحمود بتحبوا بعض

سلوي:يعني انت مش فاهم لسه .. انا بحبك انت يا سامر وفعلا مقدرش أعيش من غيرك ومش قادرة اتخيل حياتي مع حد تاني ابدا

سامر غير مصدق:ايه .. بتحبيني انا .. ازاي .. معقول

سلوي:مش قولتلك الغلط غلطك و ترددك الدائم وخوفك من مواجهتي هما اللي ضيعونا

سامر:طب هنعمل ايه دلوقتي مع محمود ازاى هنقدر نواجهه بحاجة زي دي ازاي هنقوله دلوقتي انك مش بتحبيه وأنك بتحبيني أنا وأن اللي حصل دة مجرد سوء تفاهم أو سوء تقدير للموقف .. ممكن نقول أنه فاجئك وانك ارتبكتي ومعرفتيش تردي عليه وتقولي ايه .

الضوء يسطع بقوة فجأة ومن احد الأبواب يدخل محمود متهجم الوجه ويقترب منهم ببطء

سامر:محمود يا صديقي كويس انك جيت في سوء تفاهم حصل ولازم نحله بهدوء وعقلانيه من غير ما نخسر بعض

محمود يضحك فجأة بشدة وهو ينظر إلي عينيه بشكل مباشر ..

هاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها

سامر لا يفهم شيئا وهو ينظر إلي محمود في دهشة والذي بدوره ينظر إلي سلوى والتي بدأت هي الأخرى في الضحك وهما يحولان نظراتهما سويا الي سامر ويقتربون منه ببطء وهو ينتفض بشده ويتراجع إلى الوراء مذعورا ويمد ذراعه أمام وجهة في محاولة يائسة لمنعهم من الانقضاض عليه ، يتعثر في احد المقاعد فيسقط علي ظهره وهو ينظر إليهم في رعب ويصرخ بكل قوة .

ستار

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا