مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

الخوف.. أخطر ما قد يهدد مستقبلك.. كيف تتغلب عليه؟


الخوف.. أخطر ما قد يهدد مستقبلك.. كيف تتغلب عليه؟


الخوف.. أخطر ما قد يهدد مستقبلك.. كيف تتغلب عليه؟



مما لا شك فيه أن الخوف المرضى هو عدو الإنسان الأول الذي قد يمنعه من تحقيق ما يريد ويحطم أحلامه وأماله ويهدد مستقبله , والخوف هو شعور إنساني طبيعي وبديهي إيجابى يصيب جميع الكائنات و ينبهها إلى شىء ما فى صالحها إلا أنة إذا زاد عن حدة وتطور إلى الحالة المرضية فيصبح وقتها مشكلة حقيقية بحاجة إلى علاج فورى.

وتختلف أنواع الخوف المرضى وحدته من شخص إلى أخر فهناك من يخاف من المستقبل وهناك من يخاف من تجربة كل ما هو جديد وهناك من يخاف من المواجهة وهناك من يخاف من الرفض وهناك من يخاف من إقامة العلاقات الجديدة وهناك من يخاف من الأنتظار وهناك من يخاف أن يتحدث أمام الأخرين , ومن الممكن أن يتطور الموضوع إلى أشكالا مرضية خطيرة فهناك الخوف من الموت وهناك الخوف من المرض وغيرها من "الفوبيا" التى يمكن أن تصيب الأنسان.

وتبقى خطورة الخوف الحقيقية إذا تطور ووصل به الحال إلى أن يوقف حالك تماما فلا تتمكن من أقتحام أى جديد فكلما حاولت ذلك وجدت الباب موصدا أمامك بفعل الخوف الذى يحول حياتك إلى مأساه حقيقية ويجعلك مستسلما للمجهول خائفا من خوض كل ما هو جديد.

ولا يوجد خوف مطلق فقد تكون واثقا من نفسك فى موقف ما ولا تهابه مهما بدا صعبا على الآخرين وتجد نفسك خائفا من موقف آخر لا تقوى على اقتحامه وأنت تراه سهلا يسيرا على الآخرين.

كيف تتغلب على مخاوفك وتواجهها؟

إذا وجدت أن الخوف قد تطور معك وجعلك غير قادرا على الأنجاز عليك باستخدام هذه الحيل التى قد تساعدك فى مقاومة ما تواجه

1-إعادة برمجة العقل الباطن

عليك دائما بالحديث إلى نفسك بصورة إيجابية وطمأنة نفسك باستمرار وتخيل مواقف لا تستطيع أن تواجهها فى الحقيقة وأنت تواجهها في مخيلتك ,هيا أفعل هذا الآن , هل تشعر كم أنت هادىء الآن ومطمئن؟ هل تشعر كم أنت قوي تشعر بالراحة؟ عليك بتكرار هذا يوميا باستمرار حتى تعيد برمجة عقلك الباطن على موجة الاطمئنان والقدرة على المواجهة.

عليك أيضا بالابتعاد عن كل ما هو سلبى يسلبك الراحة والاطمئنان قد يكون شخصا سلبيا فى حياتك يبعث دائما الطاقة السلبية بداخلك أو قد تكون أخبار سلبية تبث بشكل منهجي داخل عقلك الباطن وتزيد من مخاوفك.

2-تعزيز الثقة بالنفس

غالبا ما يتسبب الخوف فى فقدان الثقة بالنفس فالخوف يجعلك متشككا فى نفسك ومن قدرتك على إنجاز أى جديد ولحل هذه المشكلة عليك أيضا بالحديث الدائم إلى نفسك وتذكرها بالإنجازات والنجاحات التى حققتها فى حياتك وترديد الجمل التي تدل على نجاحك على نفسك حتى ولو كانت نجاحات صغيرة للغاية فالنجاح قد يكون فى علاقة جيدة مع أى شخص أو مساعدة بسيطة قدمتها لأى انسان حاول ان تتذكر هذه اللحظات وتذكر الشعور الجيد الذى تشعر به فى ظل هذه العلاقة أو بعد أن قدمت المساعدة لأى محتاج.

عليك بالثقة بالله عز وجل فإذا سلمت له أمرك واتكلت عليه بكل حواسك فسوف يتلاشى الخوف تماما فالخوف مثل الفقاعة وهمي غير حقيقي كالسراب عليك فقط باقتحامه وسوف تجدة غير موجود فلا تجعل هذا الوهم يقتل حياتك.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا