مسلسل شقة 6.. رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية

صورة
مسلسل شقة 6..  رعب وتشويق وسط معركة الانتشار باستخدام الأسلحة التقليدية تدين صناعة الدراما بشكل خاص للكاتب الكبير الراحل د.أحمد خالد توفيق عليه رحمة الله بإنقاذها من شبح الملل والتكرار والأفكار المكررة المعلبة منذ عشرات السنين. فبعد النجاح الكبير لمسلسل "ما وراء الطبيعة" و الذي أنتجته منصة "نتفيلكس" العملاقة والذي كان نجاحه مرتبط بالشعبية الهائلة للكاتب الراحل الكبير بين الشباب انتشرت دراما الرعب كالنار في الهشيم. ومع الانتشار التدريجي والاستحواذ للمنصات الرقمية علي سوق الدراما والتي تعد أيضا تهديدا حقيقيا لصناعة السينما بشكل خاص وستقضي مع الوقت نهائيا على القنوات الفضائية التي قتلت شغف المشاهد باعتمادها على شهر واحد فقط لعرض كل ما في جعبتها من إنتاج مع فاصل لا ينتهي من الإعلانات المكرره السخيفه المملة وجد المشاهد ضالته في تلك المنصات "أو في المواقع التي تسرق ما تعرضه تلك المنصات حصريا" التي يجد فيها المشاهد ما يريد وفي أي وقت بعيدا عن الجمعيات الخيرية التي تطالبه بالتبرع ولو بجنية أو عن الكومباوندات الأفلاطونية التي تطالبه بانتهاز فرصة العمر وشراء ڤيلا بس

كأس ليبتون.. بطولة عالم للأندية مجهولة أقيمت منذ أكثر من مائة عام!

كأس ليبتون.. بطولة عالم للأندية مجهولة أقيمت منذ أكثر من مائة عام! 



كأس ليبتون.. بطولة عالم للأندية مجهولة أقيمت منذ أكثر من مائة عام!



لا يوجد شيء في كرة القدم يمكن مقارنته بكأس العالم. و على الرغم من أن دوري أبطال أوروبا UEFA قد يكون أقوي نظرا لامكانية مشاركة أفضل اللاعبين بجنسيات مختلفة في فريق واحد ، إلا أنه لا يمكنه تجاوز المكانة المكتسبة من التقاليد العريقة لكأس العالم وحقيقة أن فريقًا واحدًا يمثل دولة بأكملها.

لا يمكن لأي حدث رياضي آخر أن ينافس كأس العالم في الاهمية: وصلت أحدث بطولة لكأس العالم 2018 FIFA إلى أكثر من ثلاثة مليارات مشاهد تلفزيوني في جميع أنحاء العالم وشاهد مليار شخص المباراة النهائية.

قبل بداية أنطلاق بطولة كأس العالم ، حظيت بطولة كرة القدم التي يتم تنظيمها كجزء من الألعاب الأولمبية الصيفية بأكبر قدر من المكانة.

لكن في عشرينيات القرن الماضي ، كانت اللعبة تواجه انتقالًا تاريخيا من الهواية إلى الاحتراف والذي لم يكن مفهومة متسقًا مع الروح الأولمبية. لذلك ، وضع الاتحاد الدولي لكرة القدم ، الفيفا ، خططًا لتنظيم بطولة كأس العالم بشكل منفرد عن بطولة الالعاب الاوليمبية.

تم الإعلان عن تنظيم النسخة الاولي من بطولة كأس العالم رسميًا في 26 مايو 1928.

أقيمت أول بطولة رسمية لكأس العالم في أوروجواي عام 1930 ، ومنذ ذلك الحين تقام البطولة كل أربع سنوات (باستثناء فترة انقطاع دامت١٢ عام بسبب الحرب العالمية الثانية).

ومع ذلك ، كانت هناك بالفعل بطولات غير رسمية قبل نهائيات كأس العالم لكرة القدم في أواخر القرن التاسع عشر ، في وقت كانت فيه الفرق الوطنية قليلة.

كانت "كأس العالم" غير الرسمية الأخرى التي تم تنظيمها قبل عام 1930 هي كأس السير توماس ليبتون الذي أقيم في عامي 1909 و1911.

كأس السير توماس ليبتون (1909)


في عام ١٩٠٩ أي منذ ما يزيد علي ١١٠ عام أقيمت بطولة تشبه في فكرتها بطولة كأس العالم للاندية

قصة الكأس جزء مهم وممتع من تاريخ كرة القدم. يتذكر دائما سكان مقاطعة دورهام بدواعي الفخر و السرور أن نادي ويست أوكلاند لكرة القدم هو الذي مثل بريطانيا العظمى في مسابقة "كأس العالم" الافتتاحية خلال عيد الفصح عام 1909 وفاز بها
 فاز فريق وست أوكلاند البريطاني بكأس العالم "كأس ليبتون" في نسختين متتاليتين ١٩٠٩ و ١٩١١. 
 .
تم تنظيم هذه المسابقة في تورينو بإيطاليا من قبل الصناعي البريطاني السير توماس ليبتون وشاركت فيها أندية من إيطاليا وإنجلترا وسويسرا وألمانيا

وقدم الكأس للفائزين السير توماس ليبتون ، المليونير الشهير صاحب العلامة التجارية الشهيرة "شاي ليبتون" و الذي كان له استثمارات تجارية في بريطانيا وإيطاليا.

تم تقديم الدعوة الأصلية إلى اتحاد الكرة الإنجليزي ، الذي طلب منه ترشيح فريق ، لكنهم رفضوا ولكن اصرار السير توماس ليبتون على تمثيل بريطانيا العظمى بفريق أدي في النهاية إلي مشاركة فريق ويست أوكلاند.

فيما يتعلق بكيفية اختيار ويست أوكلاند ، فإن التفسير التالي هو على الأرجح الأكثر مصداقية.

تقول الحكاية أن تصادف أن أحد موظفي السير توماس ليبتون كان حكماً في الدوري الشمالي ، وبالتالي ، يعتقد أنه كان له دور فعال في إيجاد فريق بديل من الدوري ، أي غرب أوكلاند تاون.

الفريق المكون في الغالب من عمال مناجم الفحم ، كافح لجمع الأموال اللازمة للقيام بالرحلة إلى إيطاليا ، حتى أن البعض رهن ممتلكاتهم من أجل القيام بذلك.

أثمر تصميمهم علي المشاركة بالنصر عندما تغلبوا عبر مجريات البطولة على شتوتجارت الألماني 2-0 في طريقهم للفوز على إف سي فينترتور السويسري 2-0 (الهدافين بوب جونز وجوك جونز) 
في المباراة النهائية على ملعب تورين ، في 12 أبريل. 1909. وهكذا فاز فريق من الهواة غير المعروفين نسبيًا بكأس العالم الأولى وكان عليهم تمويل الرحلة بأنفسهم.

كأس العالم 1909 - المشاركون:

تورينو الحادي عشر XI (إيطاليا)

شتوتجارت سبورتفريوندي (ألمانيا)

وست أوكلاند إف سي (إنجلترا)

فينترتور (سويسرا)

كأس السير توماس ليبتون الثانية (1911)


دافع ويست أوكلاند عن لقبه في كأس العالم "كأس ليبتون" عام 1911

كانت إيطاليا هي المكان مرة أخرى ، وبصفته حامل اللقب ، تمت دعوة ويست أوكلاند للعودة للدفاع عن لقبه.

شارك في بطولة عام 1911 التي فاز بها أيضًا ويست اوكلاند كل من

يوفنتوس (إيطاليا)

‏أف سي زيورخ (سويسرا)

وست أوكلاند إف سي (إنجلترا)

إف سي تورينو (إيطاليا)

ليصنع مجموعة من عمال مناجم الفحم تاريخ خالد يفخر به أبناء مدينة دورهام حتي الآن. 

المراجع:

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من هو فيجو الدخلاوي الذي يتم البحث عنه علي ويكيبيديا.. "هنعمل مهرجانات"

الانهيدونيا "anhedonia".. كيف تموت المشاعر وهل يمكن أن تعود إلي الحياة من جديد؟

من هو سيف زاهر.. ما لن تجده على ويكيبيديا